مذكرات رءوف غبور خبرات ووصايا

مذكرات رءوف غبور خبرات ووصايا

رءوف غبور

EGP175.00

In stock

“تستعرض المذكرات تجربة أحد أفراد عائلة من أعرق العائلات “البيزنس”، وهي عائلة غبور ذات النفوذ الكبير، تلك العائلة التي ساعدت الحكومة المصرية في تدبير العملة الصعبة خلال فترة الاستعداد لحرب أكتوبر 1973، وتسرد المذكرات كيفية ارتباط نموها بفترة “تمصير” الشركات عقب خروج شركات الأجانب من مصر في أعقاب حرب العدوان الثلاثي عام 1956.

تقدم المذكرات خلاصة لمسيرة كبيرة حافلة بالخبرات والدروس، وتبرز الدليل الحي على تعقد الروابط التي تجمع بين رجال السياسة ورجال المال، للدرجة التي قادت صاحبها إلى السجن ومن قبله أحد كبار أفراد عائلته.

رأس رؤوف غبور مجموعة شركات غبور لعدة سنوات، وكان العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة شركة جي بي غبور أوتو التي تأسست عام 1985.

بدأ غبور مشواره المهني بعد دراسة الطب بالعمل في شركة العائلة ذات الصيت الذائع في تجارة قطع غيار السيارات، واحتل مكانة مرموقة بقطاع الإطارات داخل الشركة، ثم حصل على عقود توزيع حصرية لعلامات تجارية عالمية، ثم استقل وأسس شركاته الخاصة به، وقد نجح على مدار السنوات الماضية في تطوير وتنمية أعمال شركاته حتى أصبحت من بين أبرز الشركات الرائدة في مجال تجميع وتوزيع السيارات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويسلط غبور الضوء على الجوانب الخفية في بيزنس صناعة السيارات عربيًّا وعالميًّا، ويكشف خفايا صفقات السنوات الأخيرة من حكم الرئيس العراقي صدام حسين وما عرف بعدها بصفقات “النفط مقابل الغذاء”.

وينصح صاحب المذكرات رجال الأعمال الشباب بعدم الانخراط في العمل السياسي، قائلًا: “أدليت بدلوي في السياسة، وقد خرجت منها سريعًا، وبلا رجعة، لم أندم على التجربة، لكني لا أنصح رجل أعمال ناجحًا بأن يشتغل بالسياسة. لأنني لم أربح من ورائها أي شيء””

Read more...