يوميات عجوز

جونيشيرو تانيزاكي

EGP100.00

4 in stock

يصف “جونيشيرو تانيزاكي” في روايته (يوميات عجوز مجنون) بعض المشاعر التي تهيمن على الإنسان في مراحل مفصلية من حياته وخاصة في نهاية العمر، ولكن في هذه الرواية يضعنا الراوي أمام صالة خاصة لرجل يقارب الـ (74) عاماً يصبح متيماُ بزوجة ابنه ومهووساً يعشق (قدميها). أما هي فتعامله بقسوة وجفاء.

والأقدام مهمة عند “تانيزاكي”، لكن يوجد شيء آخر، أيضاً –الشياء الفاسدة تستثمر بسحر رمزي، فالتقديس النسي لجزء من جسد المرأة أو شيء من خصوصيتها هو الذي يمكن الطفل من أن يمر من الأم إلى العالم، حاملاً قطعة منها، يمكن أن تكون أي شيء حذاء، قطعة ملابس، خصلة من شعر، يتوقف الأمر على الرغبة في حياته بحيث أصبح مفتوناً بشيء ما رغب فيه ولكنه لم يكن قادراً على الفهم. وهذا التحليل يقارب رأي “فرويد” الذي يورد مثال الرجل الذي “يفتتن بلمعان أنف شخص ما” على سبيل المثال.

Read more...