وحيدا في الليل

بشير مفتي

EGP128.00

10 in stock

قصة ثلاثة أبطال جمعهم حب الأدب والكتابة في تشابك رهيب أبدعه أحد المشرفين على اختلاف.. بشير مفتي.

إن عمله هذا يحكي قصة شيخ فتح دارا للنشر بعد تقاعده، حبا للأدب وخدمة لمجتمعه الذي يحتاج إلى مرآة يرى فيها نفسه، وفي يوم من الأيام، يتلقى مخطوطا من طرف الكاتب الذي افتتح به مساره في عالم النشر، وأصبح هو ناشره الأساسي، ويطلب منه هذا الأديب أن ينشر رسالة صديق له اختفى منذ عشرين سنة، ويعيش حاليا في أستراليا، بعد أن تزوج هناك من أسترالية وأنجب أطفالا منها. طلب الكاتب من الناشر بنشر الرسالة التي جاءت في شكل رواية، مملوءة بالأحداث، ذكر فيها الرجل المختفي العديد من الوقائع التي عاشها في سنوات التسعينات، والتي دفعت به إلى مغادرة البلد والانقطاع عن الجميع.

الناشر، لم يصدق مزاعم الكاتب وظن أن هذا الأخير هو من كتب الراوية، فطلب منه أن يضع اسمه عليها، خاصة أن اسمه معروف وإن لم يحقق شهرة أدبية تذكر، عكس من يقال إنه صاحب الرسالة، فلا أحد سمع باسمه. يموت الناشر تاركا وصية لابنه بضرورة نشر هذه الرواية، فهل ستنشر الرواية فعلا وباسم من؟

Read more...