لا اريد لهذى القصيدة ان تنتهى

لا اريد لهذى القصيدة ان تنتهى

محمود درويش

EGP136.00

25 in stock

هذا الكتاب هو الديوان الأخير للشاعر محمود درويش والذي يضم مجموعة قصائد أخيرة كتبها قبيل وفاته، جمعها صديقه الكاتب الياس الخوري وصدرت مرفقة بكتيب صغير يحكي “حكاية الديوان الأخير” ورحلة بحثه عن هذه القصائد التي كانت صحبته لها “تحية حب وصداقة لم يزدها الموت إلا عمقاَ”. “لا أتذكر… لا أتذكر أني فرحت بغير النجاة من الموت!”، يقول درويش معبراً عن التفاوت بين فرحه المطلق بالوجود على قيد الحياة، وبين أي فرح آخر مرّ به في حياته. “لن نموت هنا الآن، فالموت حادثة وقعت في بداية هذي القصيدة، حيث التقيت بموت صغير وأهديته وردة، فانحنى باحترام وقال: إذا ما أردتك يوماً وجدتك”، يختلط الإحساس بالتعايش مع الموت، ومع فكرة اقترابه بالإحساس بالخوف: “أنا وهو، خائفان معاً ولا نتبادل أيّ حديث عن الخوف… أو غيره فنحن عدوّان…”، وبوقع الولادة وبحصيلة الجردة المفترضة للمعاش ولاستنتاجه: “هل يصّدقني أحد إن صرخت هناك: أنا ابن أبي، وابن أمي… ونفسي”، وبالتمسّك بمشاعر الحبّ حتى ولو كانت متخيّلة، فهي المعين على تقبل الحياة: “في وسعنا أن نحب وفي وسعنا أن نتخيّل أنّا نحبّ لكي نرجئ الانتحار، إذا كان لا بدّ منه، إلى موعد آخر…”، و”إن عشقت فتاة، فكن أنت لا هي، من يشتهي مصرعه”.

Read more...