كان صرحا من خيال

سليم نصيب

EGP80.00

3 in stock

صدرت هذه الرواية بالفرنسية تحت عنوان غاية في الاختصار أم وهو الاسم المعروف لأم كلثوم بفرنسا، مثل ثومة في العالم العربي. ثم ترجمت إلى الإنجليزية والإيطالية بعنوان أحببتك لأجل صوتك فيما قام بترجمتها الشاعر اللبناني الراحل بسّام حجّار بهذا العنوان كان صرحا من خيال المأخوذ من قصيدة الأطلال، وهي إحدى أغنيات أم كلثوم القليلة التي لم يؤلفها أحمد رامي، الذي يمكن القول إنه الشاعر الخصوصي لها، حيث كتب 137 أغنية من بين 383 أغنية، قدمتها في مشوارها الفني.

سليم نصيب، اللبناني الأصل، الذي يعيش ويعمل في باريس منذ 1969 كمراسل لصحيفة ليبراسيون، استوحى أغلب أعماله من التاريخ العاطفي للشخصيات التاريخية من خلال موضوعه المفضل الغرام. لكن الغرام هنا عذري ومن طرف واحد على ما يبدو إذ تتناول الرواية غرام رامي بسيدة الغناء العربي، يحاول الكاتب على لسان رامي – الذي يبدو في حالة من العشق الصوفي – إحياء الحياة الأدبية والفنية وتركيب تاريخ مصر منذ عام 1924 حتى عام 1975 تاريخ وفاة أم كلثوم.

Read more...