فجر ايبيرية

محمود طاهر

EGP80.00

4 in stock

لم تك أيامًا عادية فما قبل الفجر ليل طويل حالك أرخى سدوله الظالمة، وتصارعت فيه ‏وحوش نكراء، أجدبت شبه الجزيرة الغناء، وباتت شبحًا مخيفًا توارى منه الحبُ غير آسف.‏

حتى وقع موعدٌ فارقٌ، لقاء الهوى والوغى، حين أصابت سهام الحق قلب الشفق فخُط فاصل ‏عهد وبداية مجد.‏

فأشرقت الشمس تاجًا على العروس الحسناء “إيبيرية” وأطلت “أندلس” ذات بهاء وسخاء، ‏تعزف أسطورة من نسيم حالم تهيم له الرقائق، ويتنفس به الخلائق، نسيم سابح عبر السنين ‏يغمرنا بالحنين لعزها، ويحير العقول في وصفها، ويأسر القلوب بذكرها.. لتشهد سطور “فجر ‏إيبيرية” “أندلس” حاضرة لا يغيب ذكاء عبيرها.‏

Read more...