رحالة

اولغا توكارتشوك

EGP180.00

9 in stock

الخيال السردي الذي يصوّر بشغف موسوعي عبور الحدود بوصفه شكلًا من أشكال الحياة”.

لجنة تحكيم جائزة نوبل.

حصلت الرواية على:

جائزة نوبل في الآدابجائزة مان بوكر الدولية

كاتبة بديعة
سفيتلانا ألكسييفيتشالحائزة على جائزة نوبل للآداب.

الحياة والموت والحركة والهجرة. هنا نرى شقيقة شوبان تغامر في رحلة محفوفة بالمخاطر لكي تعيد قلبه سرًا إلى وارسو بعد موته. نرى امرأة تعود إلى مسقط رأسها في بولندا لكي تحقن بالسم حبيب صباها الذي يرقد طريح الفراش في سكرات مرضه الأخير. عبر شخصيات وقصص مرسومة ببراعة، ومحبوكة بتأملات مؤرقة، ولعوبة، وموحية، تستكشفرحّالةمعنى أن تكون مسافرًا، طوافًا، جسدًا في حالة حركة ليس فقط عبر المكان وإنما عبر الزمن أيضًا. من أين أنت؟ من أين أتيت؟ إلى أين تذهب، هكذا نسأل المسافرين حين نلتقيهم. وروايةرحّالةالفاتنة، المقلقة، بمثابة إجابة تطرحها كاتبة من كبار الحكّائين في عالمنا.

توكارتشوك، من أبرز الكتاب ذوي النزعة الإنسانية في أوروبا،رحّالةتجعلنا نتذكر ف.ج زيبالد وميلان كونديرا، ودانيلو كيش، لكن تظل توكارتشوك تتمتع بخصوصية بالغة، متمردة ولعوب.. “رحّالةهي محاولة شغوفة ومسهبة، آسرة وفتّانة، من أجل البحث عن آصرة ذات معنة، من أجل قبول السيولة، والحركية، والإيهام. تذكرنا توكارتشوك أنالبرابرة لا يسافرون، هم ببساطة يذهبون إلى وجهات معينة أو يشنّون غارات” . ولسوف تفعل فنادق أوروبا خيرًا إن وفرت نسخة منرحّالةعلى الطاولة المجاورة لكل سرير، فأنا لا أستطيع أن أفكر في رفيق سفر أفضل منها في تلك الأزمنة المضطربة المهووسة.”

London Review Of Books

Read more...