راقصة البلاط

كيونغ سوك شين

EGP220.00

In stock

“أقرأ الصحيفة كل صباح. إنها مرآةٌ لكل ما يجري في البلاد. أغلب الأخبار سياسية، لكن هنالك أخبار أخرى مثل عدد زوَّار متحف “جريفين” لتماثيل الشمع في مونمارتر أو توقعات الطقس في اليوم التالي. أهتم أيضًا بالاطلاع على جدول عروض الأوبرا وآخر إصدارات الكتب دون الحاجة للذهاب إلى متجر الكتب. يمكنكِ معرفة أخبار البلدان الأخرى أيضًا. قراءة الصحف مهمة كي تتعرفي على وجهات النظر المختلفة. أفكر في الكتابة إليكِ كلما قرأت الصحيفة. تعيد لي قراءة الصحف ذكريات أيامي الأولى كامرأة بلاط تركض هنا وهنالك لتسليم الخطابات المُرسلة إلى القصر. علمتُ أن في بداية انتشار الصحف، لم يكن بمقدور كل الباريسيين قراءتها. كانت الاشتراكات باهظة. فقط النبلاء والأغنياء كانوا قادرين على تحمُّلها. كانت توجد رقابة وقمع لحرية الصحافة هنا قبل اندلاع الثورة.
تغيَّـر كل شيء بعد الثورة. أعلنت الثورة أن “حرية التعبير عن الأفكار والآراء حقٌ أصيل لكل إنسانٍ وأن من حق كل المواطنين التحدُّث والكتابة والنشر بحريةٍ يكفُلها القانون”. جعلني ذلك أتساءل: ماذا سيحدث إذا صدرت صحيفة في كوريا تنقل أخبار ما يحدث داخل جنبات البلاط الملكي؟ هل سيكون هذا ضارًا بالبلاد؟”

Read more...