دمى حزينة

دمى حزينة

سمير الفيل

EGP65.00

4 in stock

“””أنا رأيته، خِفتُ عليه أن تصدمَه سيارة. كنتُ أريد أن يعبر الطريق بسلام؛ فمددتُ يدي لآخذ يده المرتعشة، غير أنه أبعدني بحسم، نظر نحوي في ريبة. انتظرَ حتى قلَّ مرور السيارات فعبر عدوًا.
أنا رأيت العجوز يعدو، متخليًا عن وقاره. ولما كان لا يتكئ على عصا فقد كانتْ خطواتُه سريعةً ومنتظمة غير ما ظننتُ.
أنا أراقبه عن كثب؛ بعد أن فصلني مدير الشركة من وظيفتي، أصبحتْ مَهمتي مراقبة الناس، ومعرفة طبائعهم. أهتم بالأطفال والعجائز، أما الذين يقعون في دائرة الوسط فلا شأن لي بهم”

Read more...