جلال الدين الرومى بين الصوفية

جلال الدين الرومى بين الصوفية

عناية الله ابلاغ الافغانى

EGP90.00

11 in stock

جلال الدين الرومى بين الصوفية وعلماء الكلام عن الدار المصرية اللبنانية ويعد هذا الكتاب دراسة لأحد أشهر علماء الصوفية وهو جلال الدين الرومي، والكتاب لا يكتفي بالحديث عن جلال الدين الرومي فقط ، بل يتناول في بدايته تاريخ الصوفية وتطورها حتى عصر جلال الدين الرومي، ثم يبدأ في تناول سيرة جلال الدين وحياته ونشأته ، ثم مؤلفاته وآثاره ، ثم يفرد فصلاً حول علاقته بالصوفية وآرائه الصوفية ، وخصص أخر فصول الكتاب حول تأثر جلال الدين الرومي بعلم الكلام وأهم آرائه الفلسفية التي دعت البعض إلى تصنيفه ضمن علماء الكلام ، وليس من علماء التصوف الإسلامي، ويعد هذا السفر القيم عن جلال الدين الرومى كشفا للمحن الشديدة التى تعرض لها فى سبيل نشر آرائه، وكسبا للتراث الادبى الاسلامى، حيث استطاع هذا العالم الثبت والصادق ان يشق طريقا تصوفيا جاذبا لكل اتباعه ومريديه، فالقرن السابع الهجرى والذى عاش فيه جلال الدين الرومى جدير بدراسة خاصة .. فهو عصر من عصور التحول فى الشرق الاسلامى، والذى يستعرض تاريخ هذا القرن وخاصة فى ايران، يجد ان ظروف التصوف كان طبيعيا فى هذا الجو الذى لاأمان فيه لأحد، والذى كان الاسلام فيه فى خطر، لولا مصر من ناحية وعلماء الفرس من ناحية أخرى، ففى هذا الجو عاش جلال الدين الرومى والذى كان مثله الاعلى الغزالى، حيث تفقه فى علوم الدين ثم درس التصوف وراقه ان يكون من رجاله، وتحدث هنا نقطة التحول الكبرى فى حياة جلال الدين الرومى حينما التقى بشمس تبريز، فقد الهاه هذا الصوفى عن مسيرته كفقيه وجعل منه صوفيا غارقا فى التصوف حتى اذنيه

Read more...