تميمة

روبرتو بولانيو

EGP100.00

Out of stock

ستكون هذه قصّة رعب، ستكون قصة بوليسية، حكاية مسلسل أسود، رعب، لكنّها لن تبدو كذلك، لن تبدو كذلك لأنني أنا من يحكيها، أنا من تتكلّم ولذلك لن تبدو كذلك، لكنّها في الأساس قصة جريمة مريعة.

كان بولانيو يود لو لم يحترف الكتابة أن يعمل محقق جرائم قتل لأكتشف الشخص الذي يعود إلى مسرح الجريمة ليلاً ، غير خائفٍ من الأشباح.

و في الرواية الحالية يعود إلى مراتع صباه مخاطراً بإيقاظ كل الأشباح ليحكي بسلاسة و لطف حكاية جريمة و رعب تتأمل في مصائر أجيال القارة اللاتينية ، يعود دون حنين ٍ زائف ، ليكتب ترنيمةً لأماكن و شخوص و قراءات و أجواء نضج فيها و شكّلت وعيه ، ترنيمة لما يمكن أن يكون وطناً ، فالوطن بالنسبة لجواب الآفاق هذا بعد أسرته الصغيرة ، هو الكتب و الشخصيات و الأماكن و الشوارع.

Read more...