اللجنة

اللجنة

صنع الله ابراهيم

EGP40.00

تردد صوتي قويًا ثابتًا في الغرفة الخالية وأنا أقول: « لقد ارتكبت – منذ البداية- خطأ لا يغتفر. فقد كان من واجبي لا أن أقف أمامكم، وإنما أن أقف ضدكم. ذلك أن كل مسعى نبيل على هذه الأرض يجب أن يتجه للقضاء عليكم. «وأسارع فأقول أني لست من السذاجة بحيث أتصور أن هذا الهدف لو تحقق سيكون نهاية المطاف، إذ من طبيعة الأمور أن تحل مكانكم لجنة جديدة، ومهما كان حسن نواياها وسلامة أهدافها، فلن يلبث الفساد أن يتطرق إليها، وتصبح عقبة بعد أن كانت علامة، ويتحتم إزالتها بعد فترة من الوقت، طالت أم قصرت.

Read more...