الف عالم وعالم

جون بيرغل

EGP480.00

3 in stock

القرآن هو حسب العقيدة الإسلامية كلام الله الأزلي الذي أوحى به الله للنبي محمَّد للعرب ولجميع المسلمين باللغة العربية – «قرآنٌ عربيّ» حسبما جاء مراراً في الكتاب المقدَّس. كتاب يُعدُّ دليلاً للقادمين ونموذجاً أدبياً رائعاً لِكُلّ من يكتب باللغة العربية في المستقبل، كما ويُعَدُّ تذكيراً بما كان، بالعصور الماضية، كتاب يعرض التاريخ المقدَّس لليهود ولغيرهم من الدِّيانات والحضارات السابقة كما في موشور ساطع الألوان. وهذا لا يُثير الدهشة لأنَّ الجزيرة العربية لم تكن في عهد محمَّد بأيِّ حال صحراء قاحلة لا ثقافة فيها، وإنَّما معبر وملتقى لديانات وثقافات عظيمة مغرقة في القِدم: فقد ترك الفرس والبيزنطيون آثارهم هناك، وأيضاً ممالك عربية قديمة ذات أهمية حضارية كبيرة كانت قد قامت هناك.

ولما بدأ محمَّد الدعوة في مكَّة كانت الإمبراطوريتان العالميتان المجاورتان فارس وبيزنطة ما زالتا موجودتين مع الدويلتين التابعتين لهما، دويلة اللخميِّين التابعة لفارس وعاصمتها الحيرة في العراق، ودويلة الغساسنة التابعة لبيزنطة وعاصمتها الجابية في سوريا على بعد 80 كليومتراً جنوب دمشق. ولم يكن أحد يتوقع آنذاك أنَّ هاتين الإمبراطوريتين ستسقطان نتيجة لدعوة ذلك النبي الناشط في الحجاز البعيدة، على يد جيوشه المظفرة – فارس والدويلتان المذكورتان عمَّا قريب وبيزنطة بعد حروب دفاعية استمرَّت عدَّة قرون ووجدت نهايتها باحتلال العثمانيِّين للقسطنطينية سنة 1453م.

Read more...