الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين وقائع خروج اسرة يهودية من مصر

الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين وقائع خروج اسرة يهودية من مصر

لوسيت لنيادو

EGP75.00

1 in stock

عندما غادر أبي مصر في ستينيات القرن الماضي، فإنني مازلت أتذكر رغم مرور كل هذه السنوات، كيف كان يصرخ على ظهر المركب التي أقلتنا من الإسكندرية مردداً بالعامية المصرية مرة بعد أخرى …”رجعونا مصر” …”رجعونا مصر”. – اعتقد انه أدرك حينئذ انه حياته قد وصلت لنهايتها. لابد انه كان يعرف في دخيلة نفسه انه لن يكون قادراً على أن يتواءم مع عالم ما بعد القاهرة، كان قد شارف على الثالثة والستين حين غادر مصر،ى وان بدا اكبر سناً من ذلك. – إن القاهرة التي غادرتها طفلة في ربيع عام 1963، كانت جد مختلفة عن هذه التي شاهدتها عندما عدت إليها مؤخراً، فقد كانت فيما مضى أصغر واقل ازدحاماً بالسكان مما هي عليه الآن، وأكثر هدوءاً وتنظيماً، وفي الآن نفسه مجتمعاً كوزموبوليتانيا بصورة مدهشة، حيث تتعايش بين جنباتها قوميات وأديان شتى عاشت متناغمة جنباً إلى جنب. لقد كان ذلك كله أكثر حضوراً في قاهرة أبي في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي وحتى الخمسينيات. – لقد طاردتني صرخة أبي لسنوات عديدة لاحقتني إلى فرنسا، وبعدها إلى أمريكا حيث استقر المقام بأسرتي، ولا شك أن صدى هذه الصرخة هو ما دفعني بصورة أو بأخرى لكتابة السيرة الذاتية.

Read more...