الاعلان الاسلامى

على عزت بيجوفيتش

EGP50.00

19 in stock

عند طرح فكرة النهضة يصطدم ذلك الطرح دائما بنوعين من الناس , المحافظون و دعاة الحداثة . يتعلق المحافظون بالاشكال القديمة و يتطلع دعاة التحديث الى الاشكال الاجنبية , يجر الاولون الاسلام الى الوراء نحو الماضي , و يقحم الاخرون الاسلام في متاهات مستقبل اجنبي .

ورغم هذا الاختلاف فان هذين النوعين من الناس بينهما شيئ مشترك , فكلاهما ينظر الى الاسلام من زاوية ضيقة , حيث لا يرى فيه الا دينا مجردا بالمعنى الاوروبي لهذه العبارة . و نحن نرى في هذا الموقف قصورا في فهم لغة الاسلام و منطقه , بل اخفاقا أكبر في فهم روح الاسلام و دوره في التاريخ و العالم . لقد أدى هذا القصور الى سوء فهم جسيم للاسلام باختزاله الى مجرد دين وتلك فكرة خاطئة تماما .

يتناول الكتاب ظاهرة التخلف بين الشعوب الإسلامية، وطبيعة المشروع أو النظام الإسلامى وأبعاده وعناصره، فيعرض لإشكاليات النظام الإسلامى وأن الإسلام ليس مجرد دين ، وعلاقة الإسلام بالمسيحية واليهودية ورأيه في الرأسمالية والاشتراكية.

لقد عرض المؤلف لبعض الافكار الرئيسية وبعض المشكلات الجوهرية للنهضة الإسلامية. هذه الأفكار التي تستولي على عقول الناس بصفة متزايدة باعتبارها تحولاً عاماً للشعوب المسلمة خلقياً وثقافياً وسياسياً. وقد اشتمل الكتاب على مقدمة وثلاث فصول وخلاصة. فقد حدد المؤلف في مقدمته الجمهور الذي يتوجه إليه بالخطاب حيث يقرر أن الكتاب لا يخاطب غير المسلمين الذين يدركون حقيقة انتمائهم للإسلام. وفي الفصل الأول يشخص المؤلف ظاهرة التخلف بين الشعوب الإسلامية، وفي الفصل الثاني يتناول طبيعة المشروع الإسلامي أو النظام الإسلامي، الذي يدعو إليه ويوضح أبعاده وعناصره، وفي الفصل الثالث يعالج المشكلات الأساسية التي تواجه النظام الإسلامي.

Read more...