أبناء حورة

أبناء حورة

عبد الرحيم كمال

EGP120.00

43 in stock

ومن أجواء الرواية: “وإذا به يجد نفسه فى غرفة بلا سطح، داخلها إوَزَّة بيضاء شديدة الجمال، كان هو وهى فقط فى تلك الحجرة المشمسة، ولما أقبل نحوها مسرعًا بسكينه الحاد لم تجرِ، بل ظلت ساكنة حتى أمسك بها واحتضنها، وقبل أن يمرر سكينه على رقبتها همست بمنقارها: أحبك يا طاهر”.
هنا نتعرف على “حورة” وأولادها الذين ليس لهم مثيل، نلتقى “نور الطريق جمال” و”حُسن الجوار جمال” و”سيف القضاء جمال”، نقابل الرياحى والحُر الواثق ورمَّاح الحكَّاء، نرى العمالقة ونختبئ من الغيلان وندخل عوالم يمتزج فيها الطير والبشر. نعيش فى قاهرة لا تشبه قاهرتنا، ومستقبل لا يشبه حاضرنا، لكن شيئًا واحدًا يربطنا، هو النجاة فى الحب مهما تعددت طرائقه، أو كما يقول الشيخ صفى الدين بإخلاص ويقين: “ثوب الحب لا يُصنع إلا بخيوط من عجب”.
Read more...